Opinions

مشاعرُ الثورة الجياشة: بوحُنا، شفاؤنا الجماعي، وانسلاخنا عن السلطة الأبوية

لميا مغنية

في اليوم الثالث من الثورة، لا أدري لماذا تذكّرت "الحزين" وأنا أشاهد تزايدَ الاحتجاجات، وتدفق كمية رهيبة من المشاعر والمقولات لم يلفظها أو يعبّر عنها أحد من قبل على الهواء. هكذا وجدت نفسي أتخيل "الحزين" في الشارع يصرخ بغضب، ويفرّغ علينا هو أيضاً كمّاً من قهره.

ثورةُ من سريري | عن المشاعرِ الأخرى للثورة.

"أنا قائدة الثورة" ولكنني أقودُها اليوم من سريري والدموعُ تنهمرُ على وجهي.

الثورةُ بألف خير... لقد حققت انتصاراً البارحة، وستحققُ غداً. الثورةُ بخير ولكنني لست بخير.

من أين أتى كل هذا الحب؟

من أين أتى كل هذا الحب؟

 نجوى صبرا

 

لماذا انفجر قلبي حباً عندما سمعتُ هتافَ "ندى ندى ناو قومي ضوي الضو"؟ من هم هؤلاء الغرباء لكي أحبَهم بهذا العمقِ؟ 

لن يسقطَ النظامُ إن لم تسقط فيه الأبوية

 

هذه الثورةُ تشبهُ تلك التي لطالما انتظرناها. لطالما انتظرنا أن يتوحّدَ شعبُنا تحت مطالبٍ معيشيةٍ واقتصادية. لطالما أملنا في أن تتحرّكَ حشودٌ من تلقاءِ نفسها وتملأ الساحاتِ بهتافاتِها المطالبة بحقِها في العيشِ الكريم ومحاسبةِ كل من صادرَ هذا الحق. لطالما أملنا في أن تصنعَ هذه التحرّكات القرارَ السياسي بنفسها، وتغيّرَ مجرى الأمور، وتبني مستقبلاً أفضل. لكن أملي اليوم وأملُ الكثير من النساء هو أن تكونَ هذه الثورةُ هي التي انتظرناها وناضلنا لعقودٍ من أجلها.

ثورةٌ لأجل الثكالى

 

سارة أبو غزال

    لم يعد القتلُ سهلاً في بلدٍ رصاصُ المسدسِ فيه على الصدورِ وفي الرؤوسِ أمرٌ عادي، و"بيقْطَع". لم يعد القتلُ حادثاً فردياً يعتذر عنه الزعيمُ ويحصدُ منِه شرعيةً، لم يعد مشهدُ العزاءِ صورةَ الذّلِ التي كسرت ظهورَ الكثيرين: إرسلان بيّْك  يدخن غليوناً ويجلس رافعاً رجلاً فوق الأُخرى وبقربه أبُ القتيل يبكي. الموتُ عند الزعيم ماضٍ وحاضرٌ ومستقبل، موتُ كُل الناس إلاه، موتُ كُل الأحلامِ إلّا كوابيسه التي تجعلُنا نزورُ المقابرَ باكراً ونخافُ من الحائطِ حتى لو مشينا قربه.

صراع الاجيال والحركة النسائية في لبنان

 تعترض مسيرة الحركة النسائية الكثير من العقبات، منها الموضوعية ومنها الذاتية. لكني ساتناول عقبة جديدة  على هذه الحركة  (وان كانت قديمة في تاريخ المجتمعات) الا وهي  "صراع الاجيال" . فما مدى تأثير هذه "العقبة" على الحركة النسائية اللبنانية ، وكيف السبيل الى تخطيها؟

Aren’t we alone?

Yoru

Aren’t we alone?

Aren’t we alone when we run behind the doors, catching breaths we couldn’t take a minute before? When we come back from a meeting where everyone thought things were alright and yet we still had that suffocating pain in our throats because we felt like crying but couldn’t? Can we be safe to feel whatever we might feel? Would it stand in the way of our collective objectives and deadlines? Aren’t we alone when we can’t allow ourselves the time to shake off our personal burdens because bigger issues have to be prioritized?

لنفاجئ أنفسنا من جديد

 

أنا لم أملّ. في الواقع، لم أبدأ بعد. 

Pages

Our portfolio

We wouldn't have done this without you, Thank you Bassem Chit - May you rest in power.

Copy Left

Contact us

Contact Sawt al' Niswa via:

You can also find us on: